توزيع حقائب مدرسية

توزيع حقائب مدرسية

يعاني طلاب القارة السمراء من تحديات عظيمة في جانب التعليم من أهمها عدم توافر المدارس النظامية ، واستغلال عمالة الأطفال ، وضياع الوقت في توفير الاحتياجات الأساية من الغذاء والمياه للأسرة ، إضافة إلى الأهمال المتعمد للجانب التعليمي لأبناء تلك القارة.

وعلى الرغم من وجود العديد من النماذج لطلاب متميزين إلا أنهم يحتاجوا الرعاية وتوفير أشياء بسيطة جدًا لمواصلة تعليمهم وتفوقهم.

وقد قدمت الحملة عدد 550 حقيبة مدرسية شاملة كافة المستلزمات التعليمية للطلاب الفقراء والأيتام لحثهم على مواصلة الدراسة ، والمساهمة في تفوقهم المستقبلي بإذن الله تعالى.

بتاريخ

1 أبريل، 2018